يوم الجمعة 2014/4/25 |  01:12
         
               
             
 
אמל
דר באסל ספדי
lmbrgene
עלי חביש
  
حادث طرق بالغ بالرينة ودهس 3 اطفال
مجدل شمس- حقنا مراقبة شؤون البلد
تفاصيل حادث وفاه الطفل من الرملة غرقا في بركة بمنتجع بالجولا..
5 أشهر إلغاء لترخيص القيادة للسائق تحت تأثير الكحول
حادث طرق بالغ بالشمال مع انقلاب شاحنة واصابة سائقها بجراح
الحركة الوطنيّة للتواصل تقرّ يوم زيارة النبي شعيب (ع) يوم اح..
أكثر من ثلث قتلى حوادث الطرق في اسرائيل- عرب
حادث عمل بكريات جات واصابة فلسطيني بجراح بالغة
تفاصيل قضية النصب والاحتيال على شركات " الصرافة " بالشمال وا..
تحرير أكثر من 713 دونماً من أراضي الفلسطينيين في غور الأردن
  
يركا - مدرسة الامل تحيي ذكرى الشهداء الابرار

15/04/2013 15:56:24
  بمشاعر الحزن والاسى وبقلوب تنبض بمشاعر الاجلال والتقدير للشهداء الابرار الذين استشهدوا, احيت  
  مدرسة الامل الابتدائية أ في يركا مراسيم ذكرى الشهداء وذلك بحضور الطلاب وممثلين عن لجنة الاهل.
ومع سماع صفارة الانذار وقف الجميع وقفة حداد على ارواح الشهداء ومن ثم بدأت المراسيم بوضع    
اكليل زهور وبإشعال ثمانية واربعين شمعة عن كل شهيد مع قراءة نبذة عن حياته.
بعدها القت كل من الطالبات ديما ابو طريف ويمامة خير وكرين شواح وديالا ابو ريش كلمات رثاء   
باسم العائلات الثكلى.
اختتم اليوم بكلمة لمديرة المدرسة شيرين جمال عبرت فيها عن مشاعر الجميع وحزنهم وشددت على القيم   
السامية التي يتضمنها هذا اليوم مشيدةً ببطولة الشهداء وتضحيتهم بروحهم ودمهم من اجل الدفاع عن حياة
الاخرين مستهلةً كلمتها بما يلي:
يا شُهَداءَ الْوَطَنِ
ذِكْراكُمُ في القلوبِ خالِدَهْ
وَرُؤْياكُمُ في الذّاكِرَةِ وارِدَهْ
سُنونَ مَرَّتْ عَلى فُراقِكُمْ
وَروحُنا اٌحْتَرَقَتْ مِنْ لَهيبِ اشْتِياقِكُمْ

بإحساس الألم ودموع اللوعة على ارواح ضحايانا الشهداء الابطال الابرار الذين سقطوا دفاعا عن الدولة تمر علينا اليوم ذكرى حزينة لاستشهاد خيرة شبابنا . ونقف وقفة اجلالا واكبارا لأرواح زهقت ونفوس طاهرة قدمت ارواحها من اجل الحفاظ على حياتنا.
فبهذا اليوم نرجع إلى الوراء قليلاً لكي نتحدث عن أناس كانوا معنا ورحلوا ، نقلب الذكريات والصفحات لنقتبس من نورهم الساطع الذي أضاء سماءنا ، ذلك النور الذي جدد فينا العزائم وغرس فينا حب التضحية ، إنهم الشهداء الأكرم منا جميعا ، إنهم العظماء الذين كتبوا بالدم ملامح شخصيتهم ، لتعيش من بعدهم الأجيال ،على منابر من نور، فما أروع الحديث عن سيرتهم، نحن اليوم نعيش بكرامة وطمأنينة ايضاً بفضل تضحية هؤلاء الابطال فذكراهم جرحاً ملتهباً رغم البطولات والتضحيات التي قدموها.
نحن اليوم أمام ذكرى شجعان وفرسان من ابطال يركا , فبقليل من اللحظات اصبحت حياتنا جافة والزمن غريمنا اختطف منا "الثمانية واربعون شهيداً" وروداً ذبلت ايامهم فرحلوا.. بذلوا أغلى ما عندهم من أجل استمرارية الدفاع عنا.
الكلمات والتعبير قليل عليهم ولكن ذكراهم محفورة دائما في قلوبنا, فباسمي وباسم الطلاب والمعلمين والعاملين نتوسل الى الله عز وجل ان يكون هؤلاء الشهداء هم الخاتمة للأحزان.
وللشهداء الابطال الرحمة ولأهلهم الصبر والخير والسلوان...
 
وليَرْحَم الله العظيمُ القَديرْ شهدائنا
وَليَجعَلِ الآخرةَ مَسْكَنَهم الْمُنيرَ.






 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

اضافة تعقيب
الاسم
البريد الالكتروني
اضهروا بريدي الالكتروني
الموضوع
التعقيب
كل الحقوق محفوضة لموقع d44.co.il
       
 
مرحبا زائر
لماذا مفضل التسجيل لموقع d44 ?
موقع D44 يقدم لك العديد من الامكانيات. لتفاصيل اوفى..
      تسجيل